لماذا صنعت تماثيل عين غزال وما قصتها

لماذا صنعت تماثيل عين غزال وما قصتها

لماذا صنعت تماثيل عين غزال وما قصتها، تعتبر تماثيل عين غزال من الفنون القديمة التي تجسد تراثاً ثقافياً غنياً وتاريخاً عريقاً يمتد لآلاف السنين تمثل هذه التماثيل نقطة انطلاق لاستكشاف تفاصيل مذهلة عن الحضارة التي أنتجتها والقصص التي ترويها، إن تماثيل عين غزال تمثل رمزاً للعبور عبر الزمن والثقافات المختلفة التي ازدهرت في مناطق متعددة حول العالم، من خلال موقع وفرلي سوف نتعرف على لماذا صنعت تماثيل عين غزال وما قصتها.

ما سبب نشأة عين غزال

تم تسمية موقع عين غزال نسبة إلى نبع الماء الذي كان يروي سكان منطقة عمان لفترة من الزمن يقع هذا الموقع على ضفتي نهر الزرقاء، إلى الشرق والغرب منها يظهر أن المنطقة كانت غنية بأعداد كبيرة من الغزلان، وقد اكتشف المنقبون في إحدى الغرف التي تم اكتشافها في منطقة عين غزال آثاراً تعود إلى ما يقرب من ثلاثة عشر قرناً من فترة استيطان الغزلان في هذه المنطقة.

لماذا صنعت تماثيل عين غزال وما قصتها

كم عدد تماثيل عين غزال

تماثيل عين غزال هي مجموعة فنية تمثل تماثيل مصنوعة من الجص تم اكتشافها في موقع عين غزال بالأردن، وتعود إلى الفترة الزمنية للعصر الحجري الحديث قبل العصر الفخاري تم اكتشاف مجموع هذه التماثيل المذهلة المكونة من خمسة عشر تمثالاً بين عامي 1983 و1985، حيث كانت مدفونة في مخابئ تحت سطح الأرض، إن تماثيل عين غزال تمثل مدى تقدم الفن والحرفية في هذه الفترة الزمنية البعيدة، وتعكس تفوق الفنانين والحرفيين القدماء في نحت الجص.

متى تم اكتشاف موقع عين غزال

عين غزال هو موقع أثري يقع في الشمال الشرقي لمدينة عمان على الطريق الرئيسي الذي يصلها بمدينة الزرقاء، تم اكتشاف هذا الموقع الأثري الرائع في عام 1974 م، وهو يُعتبر من بين أهم الآثار التي تعود إلى فترة ما قبل العصر الفخاري، تحديداً إلى حقبة العصر الحجري الحديث الممتدة من حوالي 8500 إلى 5500 قبل الميلاد.

من أهم الاكتشافات الأثرية في مدينة عين غزال الأثرية في منتصف الثمانينات

شهدت قرية عين غزال تطوراً سريعاً في مجال البناء حيث امتدت البنية التحتية حول مجرى وادي الزرقاء، وفي عام 1982 م، بدأت عمليات الاكتشاف والتنقيب الإنقاذية بإشراف غاري رولفسون من المركز للأبحاث الشرقية والأثري الأمريكي ليوناردو من جامعة ميسوري كولومبيا هذه التنقيبات كانت ذات أهمية كبيرة حيث كشفت عن الآثار القديمة المهمة في عين غزال، والتي تعود إلى العصر الحجري الحديث، تحديداً إلى منتصف الألف الثامن قبل الميلاد.

تماثيل عين غزال تعكس تاريخاً عريقاً من الإبداع والتطور البشري إنها ليست مجرد قطع فنية جميلة، بل هي أدلة تاريخية على قدرة الإنسان على تحويل موارده المحلية لصنع الأشياء وتحقيق التقدم الثقافي تذكرنا هذه التماثيل بأن جذور حضاراتنا تعود إلى آلاف السنين، وأن الإبداع والفن كانا جزءاً لا يتجزأ من تاريخنا.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً